أهلا ومرحبا بكم فى منتدى طرقعات فجائية .. نرجو تشريفنا بالانضمام لاسرة المنتدى فالتسجيل لن يكلفكم سوى لحظات قليلة


منتدى الصفوة امتدادا لسلسلة مدونات طرقعات فجائية للمدون طارق الجيزاوى
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» تعلم كيف تصبح أسوأ مدير فى العالم
الأحد سبتمبر 08, 2013 10:13 pm من طرف 

» قصة المجرم الذى تم شنقه ثلاث مرات ولم يمت
الجمعة سبتمبر 06, 2013 5:24 pm من طرف 

» خمسة نصائح لزيادة دخلك الشهرى
الخميس يوليو 11, 2013 8:33 pm من طرف 

» نصائح للحصول على ترقية فورية فى عملك
الخميس يوليو 11, 2013 8:31 pm من طرف 

» هل تكره وظيفتك ؟ إليك الحل السحرى
الخميس يوليو 11, 2013 8:21 pm من طرف 

» سبعة انواع من الموظفين لابد لصاحب العمل من طردهم فورا
الخميس يوليو 11, 2013 8:17 pm من طرف 

» سبعة انواع من الموظفين لابد لصاحب العمل من طردهم فورا
الخميس يوليو 11, 2013 8:13 pm من طرف 

» ستائر وبراقع بالخرز
الأحد أبريل 07, 2013 11:19 pm من طرف 

» ممارسة العلاقة الزوجية مرتين الى ثلاث مرات اسبوعيا يطيل العمر
الأحد يناير 22, 2012 12:00 pm من طرف 

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
منتدى
فضلا سجل بريدك ليصلك جديدنا أو سارع بالتسجيل

ضع بريدك هنا ليصلك جديد المنتدى :

جميع الحقوق محفوظة لشبكة المعلومات


شاطر | 
 

 ثقافة الاختلاف واختلاف الثقافة على ضوء هزيمة الجزائر امام مصر 4 للاشيء

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة




نقاط : 0
تاريخ التسجيل : 01/01/1970

مُساهمةموضوع: ثقافة الاختلاف واختلاف الثقافة على ضوء هزيمة الجزائر امام مصر 4 للاشيء   السبت يناير 30, 2010 6:09 pm

هل تعلم

عندما يولد الإنسان يكون في جسمه 300 عظمة
إلا أن ذلك العدد يتراجع إلى 206 فقط عند الوصول إلى سن البلوغ
*********************

فى باب قضية للمناقشة هذا الاسبوع نستعرض ثقافة الاختلاف وسنأخذ ماحدث فى مباراة مصر والجزائر فى نوفمبر 2009 ويناير 2010 مثالا لذلك فهيا بنا نناقش فى

قضية للمناقشة

Case Of The Week

إشكالية ثقافة الاختلاف واختلاف الثقافة على ضوء مباراة مصر/الجزائر

ندرك جميعا أن الاختلاف في الرأي لايفسد للود قضية كما يقول المثل وهو أمر وارد، فكل مسألة أو موضوع خلاف ينظر له من زوايا مختلفة وبالتالي يكون هناك أكثر من رأي، وهذا طبيعي جداً، نتيجة للفروقات الفكرية والتعليمية واختلاف درجة الذكاء بين الناس، ولقد أثبتت التجارب الكثيرة أن تطابق وجهات النظر يعد أمراً صعباً، ولذلك علينا التسليم بأن الاختلاف في الرأي أمر وارد وحتمي ولا مناص منه.

إن الاعتراف بحتمية الاختلاف في الرأي والتسليم به، يُفترض أن يجعلنا نحترم الرأي المخالف، ولأن سألت أي شخص سواءاً كان كاتباً أو غير ذلك عن مدى احترامه لرأي وشخص من يخالفه الرأي، لقال لك أنه يحترم المخالفين وآرائهم، ولكن للأسف الشديد يبقى هذا الاحترام مجرد احترام لفظي ينقصه التطبيق العملي على أرض الواقع، ولقد وجدت من خلال تجربتي البسيطة أن المخالفين قسمين، قسم ينظر إلى الأمر من زاوية مختلفة تماماً، والقسم الآخر يختلف معك لمجرد الاختلاف فقط، وربما لغرضٍ في نفسه.

إن الاختلاف في الرأي ليس هو المشكلة التي أود طرحها، فالاختلاف عادة يفتح آفاق رحبة للحوار المتزن والفكر المتدفق ويفتح أبواباً للنقاش الحضاري الجاد، لكن مشكلتنا هي تحول الاختلاف إلى خلاف شخصي بين أصحاب وجهات النظر المختلفة، مما يفضي إلى العداوة والبغضاء، وينشغل الكل بالانتصار للأنا بدلاً من الانتصار للفكر، وهنا تكون خسارتنا الحقيقية، لأن الفكر الملتصق بالأنا لا يمكن إلا أن يصنع الأنا نفسها، بينما صناعة الفكر الذي يصنع المجد والرقي والحضارة لن يصنعه إلا أولئك الرجال الذين تنكروا للأنا، وجعلوا من الاختلاف في وجهات النظر نقطة انطلاق تقودهم إلى آفاق المعرفة والابتكار.

ولذلك فأنا أعتبر الاختلاف في الرأي ثقافة، أستطيع أن أطلق عليها ( ثقافة الاختلاف )، فمن يعرف كيف يبني علاقة ود مع مخالفيه، والاستفادة من أرائهم المخالفه واستثمارها، في توجيه فكره وتهذيبه وتصويبه، كان أكثر تطوراً، وأسرع ارتقاءاً لقمم الفكر الشاهقة من مخالفيه، بينما الذين تفرغوا للخلافات سيراوحون محلهم دون أن يتقدموا قيد أنملة.

ولأن الكثير من الكتاب لا يعرفون كيفية استثمار الآراء المخالفة، ولأيمانهم بأن الاختلاف في الرأي سيصل حتماً إلى حد الخلاف الشخصي فإنهم غالباً ما يذيلون مقالاتهم بالعبارة الأشهر في العالم العربي وهي عبارة ( الاختلاف في الرأي لا يفسد للود قضية ) بينما الحقيقة هي أن هذا الاختلاف الذي وصل حد الخلاف هو ما أفسد جميع قضايانا وليس قضية الود فقط، ولست أدري من اخترع هذه العبارة التي يعترف قائلها بأن الاختلاف في الرأي يفسد المودة مع المخالفين، وكأني بقائلها وقد خشي على علاقات وده مع من يخالفهم أو يخالفونه الرأي، فأراد إحراجهم بتلك العبارة التي أعتبرها استجداء رضا المخالفين.


وإلى اللقاء يوم الثلاثاء مع مقال جديد

ولكم اطيب تحياتى

محاسب / طارق الجيزاوى

الاسكندرية فى السبت 30 يناير
2010
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
tota68
Admin
avatar

عدد المساهمات : 129
نقاط : 349
شكر وتقدير : 0
تاريخ التسجيل : 03/02/2010

مُساهمةموضوع: رد: ثقافة الاختلاف واختلاف الثقافة على ضوء هزيمة الجزائر امام مصر 4 للاشيء   الأربعاء فبراير 03, 2010 6:12 pm

اخى الفاضل حقا ان الخلاف فى الرئ لا يفسد للود قضيه
ولكن ممكن اختلاف الاجيال وتفكرهم بقصد الاباء والشباب وهنا
نلمس الخلاف بحق

وبالنسبه لموضوع متش مصر والجزائر
انا اقول بفضل الله شباب مصر رد كرامته بيده
وبعون من الله سبحانه وتعالى
والله لا يرضا بالظلم

بورك فيك وفما كتبت

تــــــوتا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
aly alsekhawy



عدد المساهمات : 1
نقاط : 1
شكر وتقدير : 0
تاريخ التسجيل : 13/02/2010

مُساهمةموضوع: الأختلاف فى الرد لايفسد للود قضية دة ينطبق على الناس اللى عندها عقل وتحترم الأخرين ويكون العكس عند المختلين والحاقدين مثل الجزائريين واحدث فى ام درمان والمباراة الأخيرة ابلغ رد على هذا   السبت فبراير 13, 2010 9:03 pm

ا farao farao farao
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو




نقاط : 0
تاريخ التسجيل : 01/01/1970

مُساهمةموضوع: الاخ الفاضل على على السخاوى   الأربعاء فبراير 17, 2010 10:51 am

اشكرك لتعليقك وياليتنا ننتبه إلى هذا الأمر وأن اختلافنا لايمكن ابدا أن يفرق بيننا

ولك أطيب تحية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو




نقاط : 0
تاريخ التسجيل : 01/01/1970

مُساهمةموضوع: شكرا للتعليق   السبت مارس 13, 2010 2:05 pm

Evil or Very Mad Twisted Evil Crying or Very sad Sad bounce affraid afro
الاخت الفاضلة

اشكرك لمرورك وتعليقك ومازال موضوع الاختلاف مثار جدل ومازالت مباراة مصر والجزائر تلقى على ظلالها على العلاقات بين البلدين

ولكم اطيب تحية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
ثقافة الاختلاف واختلاف الثقافة على ضوء هزيمة الجزائر امام مصر 4 للاشيء
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: ( قضية للمناقشة ) :: قضية الأسبوع - Case Of The Week-
انتقل الى: