أهلا ومرحبا بكم فى منتدى طرقعات فجائية .. نرجو تشريفنا بالانضمام لاسرة المنتدى فالتسجيل لن يكلفكم سوى لحظات قليلة


منتدى الصفوة امتدادا لسلسلة مدونات طرقعات فجائية للمدون طارق الجيزاوى
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» تعلم كيف تصبح أسوأ مدير فى العالم
الأحد سبتمبر 08, 2013 10:13 pm من طرف 

» قصة المجرم الذى تم شنقه ثلاث مرات ولم يمت
الجمعة سبتمبر 06, 2013 5:24 pm من طرف 

» خمسة نصائح لزيادة دخلك الشهرى
الخميس يوليو 11, 2013 8:33 pm من طرف 

» نصائح للحصول على ترقية فورية فى عملك
الخميس يوليو 11, 2013 8:31 pm من طرف 

» هل تكره وظيفتك ؟ إليك الحل السحرى
الخميس يوليو 11, 2013 8:21 pm من طرف 

» سبعة انواع من الموظفين لابد لصاحب العمل من طردهم فورا
الخميس يوليو 11, 2013 8:17 pm من طرف 

» سبعة انواع من الموظفين لابد لصاحب العمل من طردهم فورا
الخميس يوليو 11, 2013 8:13 pm من طرف 

» ستائر وبراقع بالخرز
الأحد أبريل 07, 2013 11:19 pm من طرف 

» ممارسة العلاقة الزوجية مرتين الى ثلاث مرات اسبوعيا يطيل العمر
الأحد يناير 22, 2012 12:00 pm من طرف 

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
منتدى
فضلا سجل بريدك ليصلك جديدنا أو سارع بالتسجيل

ضع بريدك هنا ليصلك جديد المنتدى :

جميع الحقوق محفوظة لشبكة المعلومات


شاطر | 
 

 عزيزى الرجل إليك مشهد رومانسى أكثر من رائع ولن تتخيل من هم أبطاله

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة




نقاط : 0
تاريخ التسجيل : 01/01/1970

مُساهمةموضوع: عزيزى الرجل إليك مشهد رومانسى أكثر من رائع ولن تتخيل من هم أبطاله   الأربعاء فبراير 10, 2010 6:58 pm

هل تعلم

- أكبر جزء من فيتامينات الفاكهة في قشرها، ولذلك ينبغي أن نأكلها بقشرها كلما استطعنا ذلك.

***************

نعم إنه مشهد رومانسى رائع ولكنه مشهد من حياة سيد البشر وكيف كان يعامل أهل بيته ونلتقط هذا المشهد بعيون فاحصة وهو مشهد

لعب الأحباش




فعن عائشه رضى الله عنها قالت : رأيت النبى صلى الله عليه وسلم يسترنى بردائه وانا انظر الى الحبشه( الاحباش) يلعبون فى المسجد حتى اكون انا التى أسأم فاقدروا قدر الجاريه الحديثه السن الحريصه على اللهو " متفق عليه اخرجه البخارى (1/457) فى باب الرخصة فى اللعب الذى لا معصية فيه ايام العيد

وعما ورد فى هذا المشهد أن السيدة عائشة رضى الله عنها قالت ايضا فى حديث آخر تقول فيه السيدة عائشة: كان يوم عيد، يلعب السودان بالدرق والحراب، فإما سألت رسول الله صلى الله عليه وسلم، وإما قال: (تشتهين تنظرين). فقالت: نعم، فأقامني وراءه، خدي على خده، ويقول: (دونكم بني أرفدة). حتى إذا مللت، قال: (حسبك). قلت: نعم، قال: فاذهبي. (متفق عليه

فتخيل معى هذا المشهد

الرسول صلى الله عليه وسلم يقف على باب حجرته المطلة على صحن المسجد الذى يلعب فيه بعض أهل الحبشة بالرماح والحراب يقومون بالتصويب على هدف وهو اشبه ببعض الرياضات فى مجتمعنا المعاصر وكان اللعب فى المساجد مشروعا فى ذلك الوقت لاتساعها وعدم فرشها بفرش كأيامنا هذه

والرسول يسأل عائشة هل تريد أن تشاهد هذه الالعاب فتجيب بنعم فتقول أن الرسول صلى الله عليه وسلم طأطأ لها رأسه وقرب كتفه من رأسها لتشاهد الاحباش وهم يلعبون الرماية

وتصف هى المشهد من وجهة نظرها وتقول وضعت خدى على خده ورأسى على كتفه وظللت أشاهد وطالت مدة المشاهدة ويسألها الحبيب هل اكتفيت وتقول هى لا ويستمر الرسول وهى تضع صدرها على ظهره ومازال المشهد كما هو حتى تعب الرسول صلى الله عليه وسلم وبدأ يرفع قدما ويضع الاخرى من شدة تعبه حتى سألها هل اكتفيت فقالت نعم

وتضيف امنا عائشة وتقول ما اطلت المشاهدة الا لأعرف قدرى عند رسول الله صلى الله عليه وسلم

فلكم أن تتخيلوا هذا المشهد الرومانسى الرائع بين قائد الامة وبين افضل النساء واحبهن إلى قلبه الشريف إنها زوجته العفيفة ، زوجته الحبيبة ، ولكن أين نحن من هذا الحب والحب المعاصر الذى تختلط فيه المصلحة بالمادية فتجد الزوجة مع أول مشكلة تولول وتقول

لم أر معك خيرا قط ،

انا ماشفتش معاه يوم حلو ،

من يوم ماعرفته مادقتش طعم السعادة

وهكذا …..

فليتنا نراجع انفسنا ونرفق بالنساء فحين أوصى الرسول صلى الله عليه وسلم المسلمين بعد غزوة بدر بأن يستوصوا بالاسرى خيرا كان الصحابى يمنع عن نفسه الطعام والشراب ويطعم ويسقى أسيره ، ولكن تجد الان من الازواج من يأكل ويشرب مالذ وطاب خارج بيته ويقضى الساعات الطوال بين اصحابه على المقاهى والكافيتريات وربما اولاده لايملكون عشائهم ، فتخيل ان زوجتك اسيرة عندك وقد اوصاك حبيبك رسول الله بها خيرا

فهل ستكرمها وتنفذ وصية الرسول الكريم ام ستكون لئيما وتهينها وتضيع حياتك؟

سؤال أتمنى ان تجيب عليه ولكن بينك وبين نفسك



ولكم جميعا تحياتى

اخوكم طارق الجيزاوى

الاسكندرية فى الاربعاء 10 فبراير 2010
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
عزيزى الرجل إليك مشهد رومانسى أكثر من رائع ولن تتخيل من هم أبطاله
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: ( الأسرة والمجتمع ) :: النص التانى-
انتقل الى: